استراتيجيات حل المشكلات

د. غسان يوسف قطيط

المرجع: حل المشكلات إبداعياً 2011 / دار الثقافة للنشر والتوزيع: عمان

يحتاج الفرد أحياناً كي يتمكن من الوصول إلى حل للمشكلة إلى استخدام استراتيجية معينة أو مهارة محددة، مع العلم أنه لا يوجد استراتيجية واحدة لحل جميع المشكلات فكل نوع من المشكلات له استراتيجية خاصة به، ولكن بصفة عامة هناك سمات مشتركة لاستراتيجيات حل المشكلات.

ورغم اختلاف المشكلات التي يمكن أن يواجهها الأفراد فإن هناك خطوطاً عريضة تشترك فيها معظم الاستراتيجيات المتبعة في حل المشكلات، ويمكن تعليم هذه الاستراتيجيات للأفراد؛ لأنها تساعدهم في إيجاد الحلول الفعالة للمشكلات.

وتمثل استراتيجيات حل المشكلات نمطاً هاماً من الاستراتيجيات المعرفية، وهى تعد نوعاً من المهارات العقلية التي من خلالها ينظم الفرد عملياته في معالجـة الموقف المشـكل ومحدداته وخاصة تلك المشكلات التي لم يسبق مرورها في خبرات الفرد.

وينطبق على استراتيجيات حل المشكلات ما ينطبق على الاستراتيجيات المعرفية الأخرى من حيث قابليتها للتعميم والتطبيق على قيود ومحددات أي موقف مشكل، لكنها تختلف باختـلاف خصائص الموقف من حيث البساطة أو التعقيد أو أن الموقف يتطلب حلاً واحداً أم حلولاً متعددة.

وترتبط استراتيجيات حل المشكلات بالأساليب التي يستخدمها الفرد؛ لفهم واستحضار الأفكار المرتبطة بالموقف المشكل والتي يشتق منها بناءه لخطط واستراتيجيات الحل وتقييمها بشكل أكثر مرونة وفاعلية. لذا على الفرد أن يبحث عن أدوات وطرق تعمل على تحفيز الأفكار الخيالية لديه، وسنقدم مجموعة من الاستراتيجيات التي تسهم في حفز الأفكار لدى الفرد عند حله للمشكلة، ومن هذه الاستراتيجيات الآتي:

أولاً: التعويض:

· ماذا يمكن أنت تعوض أو تحل محل؟

· ماذا يمكن أن تفعل بدل ذلك؟

· ما الذي يمكن فعله أفضل من ذلك؟

ثانياً: الجمع:

· ماذا يمكن أن تجمع؟

· ما الذي يمكن أن يكون أفضل لو جمعناهم معاً؟

ثالثاً: التحويل:

· كيف يمكن أن تجعلها مناسبة؟

· ما الذي يمكن تحويله كي يلاءم الهدف أو الموقف؟

رابعاً: التعديل:

· ما الذي يحدث لو غيرت الشكل أو النوعية؟

· كيف تعدل الفكرة لقبولها؟

· ما الذي يمكن تعديله في الموقف؟

خامساً: التكبير:

· كيف يمكن أن تجعل الأمر أكبر وأعظم و أقوى؟

· هل يمكن أن تجعل الأمر أكبر وأعظم و أقوى؟

سادسا: التصغير:

· كيف يمكن أن تصغر الشيء أو الأمر أو تبطئه؟

· هل يمكن أن تصغر الشيء أو الأمر أو تبطئه؟

سابعا: استخدامات أخرى:

· كيف يمكن استخدامه لأغراض أخرى؟

· ما هي الاستخدامات الجديدة له؟

ثامنا: الاستبعاد:

· ما الذي يمكن إلغاؤه؟

· ما الذي يمكن أن تفعله بدون…؟

· ما الذي يمكن التخلص منه؟

تاسعاً: المراجعة:

· ما الذي يمكن أن تحصل عليه إذا أعدته مرة أخرى؟

· هل يمكن أن تغير الأجزاء أو الترتيب أو النتائج؟

استراتيجيات حل المشكلات:

تُعد الاستراتيجيات خطط عمل لتحقيق الأهداف الخاصة لكل فرد، وبالتالي هي جزء مهم من عملية حل المشكلات، وكلما كان انتقاء الاستراتيجية مناسباً ازدادت الفرصة نجاحاً في تحقيق الهدف.  فاختيار الهدف يوجه الفرد إلى وضع أكبر عدد ممكن من الاستراتيجيات للوصول إلى النتيجة المرجوة.

ومن خلال استعراض الأدب النظري المرتبط باستراتيجيات حل المشكلات الأكثر استخداماً وانتشاراً بين الأفراد على اختلاف أعمارهم ومؤهلاتهم، فإنه يمكن تقديم للقارئ عدداً من هذه الاستراتيجيات التي ترتبط بحفز التفكير لدى الفرد، وتدفعه نحو التفكير بالمشكلة من جوانب عدة، ومن هذه الاستراتيجيات الآتي:

· رسم المخطط: يلجأ أحيانا الفرد إلى رسم مخطط يتناول مشكلته، ويكون المخطط في صورة رسوم أو أشكال أو خطوط أو كلمات، وكلها عوامل مساعدة في فهم المشكلة، وسنتناول بشكل تفصيلي رسم الخارطة الذهنية ودورها الكبير في حل المشكلة، لما لها من دور كبير في عملية العصف الذهني للفرد.

· عمل نموذج: ينطلق الفرد أحيانا ًعند حله للمشكلة من بناء نموذج مادي بسيط (Model)، ويعمل الفرد على فهم المشكلة من خلال تأمل وتفكيك ودراسة وفحص وإعادة تركيب النموذج، ثم يقيس ما طبقه على النموذج على مشكلته.

· وضع قائمة: يبدأ الفرد أحيانا في حله للمشكلة من خلال وضع قائمة فيها متغيرات مرتبطة بالمشكلة مثل: ايجابي وسلبي عن الموضوع أو ايجابي وسلبي ومثيرات مرتبطة بالموضوع أو مصادر القوة والضعف والتهديدات وغيرها، وسنتناول مجموعة من البرامج التي تساعد الفرد على حل المشكلات كبرنامج كورت.

· البحث عن تسلسل أو نمط: يسعى العديد من الأفراد عند البحث عن حل للمشكلة إلى وضع تسلسل منطقي أو غير منطقي للأحداث أو المتغيرات، ومن ثم الوصول إلى نمط أو مسار يرتبط بالمشكلة، مما يسهم في إيجاد حل للمشكلة.

· تمثيل المشكلة: يعمل بعض الأفراد على تمثيل المشكلة للسعي إلى حلها، وهذا ما نشاهده في التحقيقات البوليسية حيث يسهم التمثيل في إظهار متغيرات المشكلة من عدة جوانب، ولتكون أيضاً خبرة عملية ضمن الخبرات السابقة لرجل البوليس؛ مما يساعده على حل المشكلات الشبيهة أو المماثلة في المستقبل.

· الحذف: يلجأ الفرد عند حل مشكلة ما إلى حذف بعض الفرضيات أو الأفكار ليُسهل عملية البحث والتقصي، لذلك لا بد من تحديد وتوضيح المشكلة لتصبح الفروض منطقية وواضحة إما للحذف أو التثبيت، كما أن عملية العصف الذهني للفرد حول موضوع المشكلة قد ينتج عنها العديد من الأفكار المقبولة وغير المقبولة، وعند تمحيصها يتم حذف ما هو غير مقبول. وسنقوم بتقديم العصف الذهني في الكتاب بشكل تفصيلي للقارئ؛ ليساعده على وضع أفكاره وافتراضاته بشكل علمي ومقبول.

· استخدام المعادلات: يحتاج الفرد أحياناً إلى وضع معادلة أو أكثر؛ لتساعده على حل المشكلة، وخاصة في مجال العلوم والرياضيات، لما في ذلك من تحديد وتعريف المتغيرات.

· دراسة أمثلة محلولة Studying worked examples:

يقوم الفرد بالتدرب على حل المشكلات حول مثال محلول بشكل مسبق، وتبدو هذه الاستراتيجية واضحة كون الفرد يقوم بدراسة مشكلات محلولة، ويستعرض مجموعة من الأمثلة واستراتيجيات الحل.

· العمل على تبسيط المشكلةWork on a simple version of the problem :

   يستطيع الفرد تناول المشكلة من خلال النظر إليها بشكل مبسط، كما أن تبسيط المشكلة إلى ما هو اصغر يوضح للفرد جزئيات المشكلة. كما أن الفرد أحيانا يلجأ إلى تبسيط مشكلته؛ ليسهل عليه النظر إليها من خلال مواقف بسيطة يمكن حلها، مما يسهل حل المشكلة الكبرى.

· حل مشكلة مماثلة Solve an analogous problem

ينطلق الفرد أحياناً عند وجود صعوبة في حل مشكلة حالية إلى التفكير في مشكلة أو مسألة مشابهة في موضوع تعرفه بدرجة أكبر، كما أن الفرد أحياناً يلجأ إلى حل مشكلة مماثلة، ثم يستخدم نفس الطريقة لحل المشكلة الحالية، وهذه الطريقة في جوهرها هي أن تجعل غير المألوف مألوفاً.

· تقسيم المشكلة إلى أجزاء Break the problem into parts

  يستطيع الفرد أن يجزئ  المشكلة إلى أجزاء قابلة للتناول والمعالجة،  وتعتمد قدرتك على عمل هذا أو عدم قدرتك إلى حد كبير على مقدار ما لديك من معرفة بمادة الموضوع، وكلما ازدادت معرفتك عن المجال الذي صدرت عنه المشكلة، سهل ذلك أن تعرف كيف تجزئ المشكلة إلى أجزاء منطقية يسهل تناولها0

· البدء من النهاية (عكسياً) Work backward :

يستطيع الفرد عند تناوله مشكلة أن يغير من طريقة واتجاه تفكيره، وذلك من خلال التفكير عكسيا في الموضوع، وبدلاً من تناوله للمشكلة من بدايتها تناولها من حيث انتهت أو بدلا من أن تبدأ من الجزء ابدأ من الكل أو بدلاً من الداخل ابدأ من الخارج أو بدلاً من القريب ابدأ من البعيد وهكذا…

تنمية مهارة حل المشكلات باستخدام مفاتيح التفكير:

يوجد العديد من المفاتيح التي يستطيع من خلالها الفرد التفكير بشكل مفتوح في المشكلة أو الموقف أو القضية التي يبحث عن حل لها، لذا سنقدم للقارئ مفاتيح التفكير المفتوح بشكل تفصيلي، مع طرح مجموعة من الأمثلة حول ذلك، كالآتي:

· مفتاح ماذا لو:

يتم طرح أسئلة ماذا لو بشكل افتراضي، بحيث تثير في الفرد الحافز للتفكير في قضايا مختلفة حول الموقف.

مثال: فكر في إجابات محتملة لكل من الآتي؟

  1. ماذا لو امتلكت مليون دولار؟
  2. ماذا لو أصبحت عالم فلك؟
  3. ماذا لو تجمدت مياه البحار؟
  4. ماذا لو أعطيت القدرة على الاختفاء؟
  5. ماذا لو كانت الصحراء مغطاة بالثلوج؟
  6. ماذا لو أصبح حجم البكتيريا بحجم الجمل؟
  7. ماذا لو انتصر المسلمون في معركة بلاط الشهداء؟
  8. ماذا لو سقط نيزك بحجم الأرض على سطح الأرض؟
  9. ماذا لو تم اختيارك ممثلا لبلدك ليوم واحد في هيئة الأمم المتحدة؟

· مفتاح التفسير:

يتم وصف موقف غير اعتيادي، ومن ثم التفكير في تفسيرات مختلفة للموقف.

مثال: قدم 3 تفسيرات على الأقل لكل من المواقف الآتية:

  1. سفينة في الصحراء.
  2. الأجسام المعدنية تطفو على الماء.
  3. الأسماك تعيش على اليابسة.
  4. البندقية رمز السلام.

· مفتاح البناء:

يتم تقديم مواد وأدوات لبناء موقف لحل مشكلة ما أو لفهم قضية ما، ومثال ذلك الآتي:

مثال: استخدم المواد والأدوات من أجل بناء:

  1. مدرسة.
  2. مختبر حاسوب.
  3. مصيدة ذباب.
  4. بيت للنمل.

· مفتاح الصور:

يتم البدء برسم شكل أو خط، ويُطلب من الفرد إكماله ومن ثم التفكير بطرق لربطه بأشياء أخرى.

مثال: وضع نقطة على ورقة وثم يُطلب إكمالها ثم ربط الناتج بواحدة أو أكثر من الآتي:

  1. عنوان.
  2. اسم.
  3. مدينة.
  4. موضوع.
  5. كتاب.
  6. مدرسة.

· مفتاح التعداد العكسي:

مثال: يتم الطلب من الفرد تعداد أشياء لا يمكن تحققها أو أشياء منفية، كالآتي:

  1. أذكر 10 أشياء لا تطفو على سطح الماء؟
  2. سم 10 أشياء لا تجدها في المدرسة؟
  3. اذكر 10 مواد لا تدخل في صناعة السيارات؟

· مفتاح الأسئلة العكسية:

يتم تقديم إجابات أو مواقف والطلب وضع أسئلة حولها أو وضع إجابات والتنبؤ بأكبر عدد من الأسئلة التي ترتبط بتلك الإجابة كالآتي:

مثال: اكتب أكبر عدد من الأسئلة التي يمكن أن تكون إجابتها الآتي:

  1. كتاب.
  2. قلم.
  3. ممحاة.
  4. شجرة.
  5. مدرسة.
  6. أم.
  7. سيارة.
  8. طائرة.

· مفتاح الاستخدامات المتعددة:

يتم طرح استخدامات أشياء تم استخدامها أصلا، ويراد الاستفادة منها لا حقاً:

مثال: اكتب 10 استخدامات لكل من الآتي:

  1. عجل سيارة مثقوب.
  2. علب حليب فارغة.
  3. جهاز حاسوب لا يعمل.
  4. علبة سردين فارغة.
  5. ورق ممزق.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *